يتم تصميم النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى من خلال اعتماد نظام غذائي منتظم ومتخصص، لما له من أهمية صحية وله فوائد تنعكس على طريقة تناول مرضى سرطان الكلى ويحسن الصحة العامة لمتبعيه، مما يزيد من مناعتهم. ويحسن قبولهم للعلاج الكيميائي أو الجراحة.

تصميم النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى

لا يوجد نظام غذائي محدد يناسب جميع مرضى سرطان الكلى. كل شخص لديه احتياجات محددة بناءً على مكانه في مسار علاج سرطان الكلى ومسار المرض. كما يعتمد تصميم النظام الغذائي لسرطان الكلى على وجود أمراض مصاحبة، مثل:
  • السكري.
  • فشل كلوي مزمن.
  • تليف الكبد.
  • أمراض القلب المزمنة.
  • ضغط مرتفع.
لذلك يجب على مرضى سرطان الكلى الاستعانة بأخصائي التغذية الذي يقوم ببناء نظامهم الغذائي لهم بطريقة متخصصة تناسب طبيعتهم الشخصية. السمات الرئيسية التي يجب أن يتمتع بها النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى هي:

النظام الغذائي يحقق التوازن

ومن فوائد وأهمية النظام الغذائي لسرطان الكلى أنه يجب أن يحقق التوازن الغذائي لمن يلتزم به. وهذا يعني أن كل مجموعة غذائية لها نسبة معينة لاستهلاكها. حوالي ثلث النظام الغذائي الصحي يتكون من الفواكه والخضروات. بينما الثلث الآخر هو الكربوهيدرات، مثل:
  • الخبز.
  • الرز.
  • البطاطس.
  • المعكرونة.
أما الثلث المتبقي فيجب أن يتكون من الأطعمة المصدرة للبروتين للجسم، مثل:
  • الحليب أو منتجات الألبان.
  • اللحم أو السمك.
  • بيضة.
  • فول.
أما بالنسبة للدهون فيجب أن تكون نسبتها قليلة ولا تكون إلا إضافات قليلة على الوجبات. تكمن أهمية التوازن في النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى في عدة أمور:
  • التوازن يوفر الطاقة التي يحتاجها الجسم.
  • يعمل التوازن على تزويد الجسم بكافة احتياجاته الغذائية.
  • يضمن التوازن عدم حدوث أي خلل في أي من المسارات الأيضية في الجسم.
  • يساعد التوازن على تحسين الصحة العامة للجسم.
  • التوازن يقلل من خطر الإصابة بالأمراض أو الاضطرابات.

النظام الغذائي يحافظ على الوزن المثالي

لكي يكون النظام الغذائي لسرطان الكلى مفيداً ومفيداً لهم، يجب أن يساعدهم في الحفاظ على وزنهم المثالي. يُستخدم مؤشر كتلة الجسم لتحديد ما إذا كان وزن الشخص صحيًا بالنسبة لطوله. لكي يتم الحفاظ على الوزن من خلال النظام الغذائي يجب أن يشمل الأطعمة الصحية والمنتظمة، كما يجب التأكد من تجنب الوجبات السريعة التي تحتوي على منبهات الشهية وتهيج الدماغ من خلال كثرة روائح البهارات.

النظام الغذائي يجعل الطعام أكثر متعة

ويهمل العديد من خبراء الصحة هذه النقطة ويعتقدون أن الغرض الأساسي من النظام الغذائي هو الحصول على الفوائد الغذائية، مما يؤثر سلبا على صحة مرضى سرطان الكلى، ولكن فقدان المتعة من النظام الغذائي يمكن أن يسبب ردود فعل الحرمان والإحجام عن تناول الغذاء الصحي، تماماً مثل تناول الأطعمة التي لا تتوافق مع الحالة المزاجية للمرضى وتؤثر سلباً على الصحة النفسية، وهو ما يجب مراعاته للتغلب على مرض السرطان. كون الغذاء صحي لا يعني بالضرورة أنه يحرم المرضى من قدرتهم على الاستمتاع بالطعام، لذلك يمكن لأخصائي التغذية أن يقدم عدة خيارات من الأطعمة الصحية لبناء نظام غذائي صحي يتوافق مع رغبات المريض.

النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى ينظم أوقات الوجبات

ولا ينبغي أن يقتصر النظام الغذائي على نوعية وكمية الأطعمة التي يتناولها مرضى سرطان الكلى، بل يجب أيضًا تحديد أوقات ومواعيد تناول هذه الأطعمة. المخالفات في التوقيت، مثل تغيير الفجوة الزمنية بين الوجبات بشكل غير منتظم، تخلق ارتباكًا في كيفية تعامل الجسم مع الطعام، إذ قد يكون لديه ميل لتخزين الطعام وحفظه دون حرقه. إذا شعر الجسم بالانفصال بين الوجبات، فإن ذلك يؤدي إلى زيادة غير مرغوب فيها في الجسم ويؤثر سلباً على مقاومة الجسم لسرطان الكلى. ويمكن تلخيص تأثير الانتظام على صحة الجسم في النقاط التالية:
  • توزيع الطاقة بالتساوي على مدار اليوم.
  • يمنع حدوث ذروة الهبوط أو الارتفاع في مستويات السكر في الدم.
  • يمنع الإفراط في تناول الطعام أو الشراهة.
” النظام الغذائي لمرضى سرطان الدماغ”

الأطعمة النشوية في النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى

أهمية وفوائد النظام الغذائي لسرطان الكلىالأطعمة النشوية مهمة في النظام الغذائي لأنها المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم. تعتبر الأطعمة النشوية أيضًا مصدرًا جيدًا لفيتامينات ب اللازمة لدعم وتعزيز عملية التمثيل الغذائي، كما تحتوي أيضًا على بعض الكالسيوم والحديد.

الألياف الغذائية لمرضى سرطان الكلى

كيفية الحفاظ على صحة مرضى سرطان الكلىلا تحتوي الأنظمة الغذائية لمعظم الأشخاص على ما يكفي من الألياف، ويحتاج الأشخاص إلى تناول 18 جرامًا من الألياف يوميًا. ومن فوائد الألياف لمرضى سرطان الكلى:
  • يساعد الجهاز الهضمي على معالجة الطعام.
  • يحسن امتصاص العناصر الغذائية.
  • يقضي على الإمساك.
  • يخفض مستوى الكولسترول في الدم.
  • يساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم.
  • يتحكم في الشهية، مما يساعد في الحفاظ على الوزن المثالي.

الدهون في النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى

ومن فوائد الدهن لمرضى سرطان الكلى:
  • تعتبر الدهون مصدرًا مركزًا للطاقة التي يحتاجها مرضى سرطان الكلى.
  • يوفر الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون A وD وE وK.
  • الدهون تحمي الأعضاء الداخلية والأحشاء.
  • يشارك في عملية التمثيل الغذائي وإصلاح الأنسجة.
هناك نوعان رئيسيان من الدهون، المشبعة وغير المشبعة. مصادر الدهون المشبعة هي:
  • لحمة.
  • حليب صافي.
  • كريمة أو زبدة.
  • زبادي كامل الدسم.
  • الجبن أو السمن.
ويوجد أيضًا في الأطعمة المصنعة، مثل:
  • بسكويت.
  • بسكويت.
  • رقائق البطاطس.
يتم إضافته إلى الطعام لإطالة مدة صلاحيته. ومع ذلك، يجب الحد من الدهون المشبعة والدهون المتحولة في نظام غذائي صحي لأنها ترفع مستويات الكوليسترول وتساهم في تطور سرطان الكلى.

الدهون المتحولة لمرضى سرطان الكلى

وهو بديل صحي للدهون المشبعة. تحتوي الدهون المتحولة على أحماض دهنية أساسية لا يستطيع الجسم إنتاجها وأوميجا 3 التي يمكن أن تمنع تطور سرطان الكلى. وتوجد الدهون غير المشبعة في الزيوت النباتية، مثل:
  • زيت الزيتون
  • بذور
  • الأسماك الدهنية: السردين، والسلمون
  • المكسرات.
  • أفوكادو.
يمكن تقليل الدهون المشبعة في النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى عن طريق:
  • استخدم قطع اللحم الخالية من الدهون وقم بإزالة أي دهون مرئية من اللحم قبل الطهي.
  • استخدم كمية أقل من الزبدة واختر السمن النباتي أو الزيت.
  • قم بشوي الطعام أو طهيه على البخار أو خبزه بدلاً من قليه.
  • اختر منتجات الألبان قليلة الدسم، مثل الحليب قليل الدسم والزبادي والجبن.
  • تناول الفاكهة أو البذور أو المكسرات كوجبة خفيفة بدلاً من البسكويت أو البسكويت أو رقائق البطاطس.
” النظام الغذائي لمرضى سرطان الرئة”

الفاكهة في النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى

النظام الغذائي الصحي لمرضى سرطان الكلىيجب أن يشتمل النظام الغذائي الصحي على خمسة أنواع على الأقل من الفواكه والخضروات من مصادر متنوعة، مثل:
  • كوب واحد من عصير الفاكهة غير المحلى (150 مل).
  • فاكهة متوسطة الحجم: التفاح أو البرتقال.
  • ملعقتان كبيرتان من الخضار.
  • وعاء صغير مع سلطة جانبية.
  • ثمرة صغيرة مثل البرقوق.
  • حفنة من التوت أو الفواكه المجففة.
يجب على مرضى سرطان الكلى عدم تجنب تناول الموز، ولكن يجب تجنب تناول كميات كبيرة منه لأنه غني بالبوتاسيوم وقد تتأثر وظائف الكلى بعد استئصال الكلية بجراحة السرطان.” الدليل الصحي لمرضى السرطان”

الملح في النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى

يأتي معظم الملح الموجود في نظامنا الغذائي من الملح المضاف إلى الأطعمة المصنعة أثناء عملية التصنيع. يحتوي الخبز على أعلى كميات من الملح مقارنة بأي طعام نتناوله. يتناول معظمنا حوالي 12 جرامًا من الملح يوميًا. يتم تحديد الكمية الصحية من الملح يوميًا بـ 3 جرام يوميًا. ويرتبط تناول كميات كبيرة من الملح بارتفاع ضغط الدم، مما يؤثر سلباً على سرطان الكلى. يبحث مصنعو المواد الغذائية عن طرق لتقليل كمية الملح التي يضيفونها إلى الأطعمة المصنعة من خلال البحث عن نكهات بديلة، مثل كلوريد البوتاسيوم. ومع ذلك، قد يكون لهذا عواقب بالنسبة للمرضى الذين يعانون من اختلال وظائف الكلى. يمكن تقليل تناول الملح عن طريق:
  • تجنب الملح على مائدة العشاء.
  • استخدمي الأعشاب والتوابل لإضافة النكهة، مثل الثوم والزعتر وإكليل الجبل والليمون.
  • تجنب مكعبات المرق والتوابل والصلصات الجاهزة، لأنها تحتوي على الكثير من الملح.
  • الابتعاد عن الأطعمة المدخنة والمملحة التي تحتوي على نسبة عالية من الملح.
  • تجنب بدائل الملح، مثل ملح اللوز، لأنها تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، وهو ما يضر مرضى سرطان الكلى.
يعتبر النظام الغذائي لمرضى سرطان الكلى أداة للسيطرة على السرطان والتقليل من حدة أعراضه، لأنه نظام غذائي يمثل أهمية صحية كبيرة وله العديد من الفوائد التي تعمل على تحسين تغذية وصحة مرضى سرطان الكلى.

مواضيع صحية أخرى قد تهمك

فوائد التوت الأسود الغذائيةفوائد الكمأة الغذائية
أضرار البطاطس الصحيةأضرار اللفت الصحية
رجيم العصر الحجريمكمل سلفورافان الغذائي
مكملات الكيرسيتين الغذائيةالنظام الغذائي للمساعدة على الحمل
فوائد الترمس الغذائيةفوائد البندق الغذائية