تجربتي مع نقص فيتامين د جعلتني أدرك أهمية فيتامين د لصحة الجسم، وأنا أشارككم هذه التجربة، حيث أن جسم الإنسان لا يستطيع امتصاص الكالسيوم دون وجود فيتامين د، فهو يعمل على التحكم في العديد من المواد المهمة. وظيفتها في خلايا الجسم .

تجربتي مع نقص فيتامين د

لم أدرك أهمية فيتامين د إلا بعد أن مررت بتجربتي مع نقص فيتامين د حيث قرأت عن أهمية فيتامين د وفوائده الكثيرة والتي من خلال تجربتي مع نقص فيتامين د أدركت أهميته عندما كنت أعاني . بسبب نقص كبير في مستويات فيتامين د في جسدي، ونصحني الطبيب بوصف المكملات الغذائية والأدوية.

وبعد فترة العلاج تحسنت والحمد لله، ومن فوائد فيتامين د الكثيرة سأذكر ما يلي:

  • تقوية العظام وصحتها، وذلك لقدرته على زيادة امتصاص الكالسيوم في الجسم.
  • السيطرة على الالتهابات وتقوية مناعة الجسم.
  • التقليل من مشاكل الجهاز الهضمي، وخاصة متلازمة القولون العصبي.
  • الوقاية من مرض التصلب المتعدد، إذ يساهم فيتامين د في الوقاية من هذا المرض.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض السكري عن طريق التحكم في مستويات الأنسولين في الجسم.
  • تحسين مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال، وتحسين نوعية الحيوانات المنوية، مما يزيد من الخصوبة عند الرجال.
  • تقوية المناعة والحماية من السرطان والأمراض المزمنة، وخاصة لدى كبار السن.
  • العمل على تقليل خطر الإصابة بالأمراض المناعية، حيث يرتبط نقص فيتامين د بزيادة خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية والتعرض للأمراض المختلفة.

أين يوجد فيتامين د الطبيعي؟

من خلال تجربتي مع نقص فيتامين د وجدت الكثير من المعلومات على الإنترنت تتحدث عن فيتامين د الطبيعي، حيث أنه لا يوجد في الكثير من الأطعمة الطبيعية، ولكن يمكن الحصول على فيتامين د عن طريق تناول الحليب المدعم وحبوب الإفطار المدعمة بالعناصر الغذائية. . الأسماك الدهنية، مثل السلمون والسردين والماكريل.

يمكن لجسم الإنسان أيضًا إنتاج فيتامين د عندما تحول أشعة الشمس المباشرة المواد الكيميائية الموجودة في الجلد إلى الشكل النشط لفيتامين كالسيفيرول.

تعتمد كمية فيتامين د التي ينتجها جسمك على العديد من العوامل، بما في ذلك الوقت من اليوم، والموسم، والمكان الذي تعيش فيه، ولون بشرتك، وكذلك المكان الذي تعيش فيه ونمط حياتك.

يمكن تقليل إنتاج فيتامين د أو غيابه تمامًا في البرد. على الرغم من أهمية واقي الشمس، إلا أنه يمكن أن يقلل أيضًا من إنتاج فيتامين د.

أعراض نقص فيتامين د

لقد وجدت العديد من الأعراض من خلال تجربتي مع نقص فيتامين د، العلامات والأعراض الفورية لنقص فيتامين د لا تظهر دائمًا عند البالغين، ولكن عندما يكون النقص حادًا في هذه الحالة، يمكن رؤية هذه الأعراض.

عندما رأيت هذه الأعراض تحدثت مع طبيبي الذي طلب مني إجراء فحص دم حتى يتمكن من تقييم مستويات فيتامين د لدي وينصحني إذا كنت تعاني من نقص وأحتاج إلى تناول مكملات فيتامين د ومن بين الأعراض ذكرت ما يلي :

  • الشعور بالتعب الجسدي عند القيام ولو بمجهود بسيط.
  • غالبًا ما يسيطر الشعور بالاكتئاب على الشخص.
  • ضعف العضلات والألم.
  • ألم شديد في أجزاء الجسم.

فوائد فيتامين د للنساء

من خلال تجربتي مع نقص فيتامين د، وبعد ظهور الأعراض وتوجهي إلى طبيب مختص وتناول الأدوية الموصوفة، بحثت في الإنترنت عن فوائد فيتامين د للنساء، وأذكر ما يلي:

  • زيادة فرصة الحمل بعد عملية الزرع أو الإخصاب الصناعي لدى النساء اللاتي لا يعانين من مشكلة نقص فيتامين د مقارنة بمن يعانين منه.
  • الحفاظ على سلامة الأم الحامل والجنين، والوقاية من تشوهات عظام الجنين، ومنع الولادة المبكرة.
  • يساهم في نمو عظام الأطفال ويحميهم من مرض الكساح، وينصح بإعطاء الرضع مكملات فيتامين د منذ الولادة، لأن حليب الأم لا يمدهم بالكميات الكافية، وذلك تحت إشراف الطبيب طبعاً. .
  • تقليل أعراض متلازمة ما قبل الحيض بتناول مكملات الكالسيوم، حيث يساعد فيتامين د على تقليل الإنتاج الزائد للمواد الشبيهة بالهرمونات التي تسبب الألم المصاحب للدورة الشهرية، مما يساهم في تقليل هذا الألم.
  • زيادة وتحفيز تكوين بصيلات شعر جديدة، وكذلك تحفيز تساقط الشعر القديم، حيث يُعتقد أن هناك علاقة بين الثعلبة ونقص فيتامين د.

تجربتي مع نقص فيتامين د والنوم

نقص فيتامين د في الجسم يسبب ظهور العديد من الأعراض منها اضطرابات ومشاكل النوم، واكتشفت من خلال تجربتي لنقص فيتامين د أن هناك علاقة مباشرة بين قلة ساعات النوم وكفاءة وعمق النوم ، ونسبة مستويات فيتامين د في الجسم.

نقص فيتامين د في الجسم يمكن أن يسبب مجموعة من مشاكل النوم منها الأرق ومشاكل النوم وضعف كفاءة ونوعية النوم بشكل عام، حيث كنت أعاني من قلة الوقت الكافي للنوم وعدم الحصول على الراحة اللازمة. بعد الاستيقاظ، واتضح لي أن ذلك بسبب نقص فيتامين في جسمي.

وأثناء نومي لاحظت ضيقًا شديدًا في التنفس، واتضح لي أيضًا أن نقص فيتامين د يزيد من التهابات الأنف واللوزتين، مما قد يسبب اضطرابات في النوم.

ومن الجيد التعرض لأشعة الشمس بانتظام، حتى يستفيد الجسم من فيتامين د، مع الاستمرار في الخضوع لفحص دم بسيط يفحص مستوى فيتامين د في الدم، كل عام، بغض النظر عن وجوده. أعراض أم لا.

تجارب أخرى قد تهمك

تجربتي مع السدر للشعرتجربتي مع ابر التنحيف saxenda
تجربتي مع دواء سولبيريدتجربتي مع عشبة القديسين
تجربتي مع كريم blessتجربتي مع جل ديفرين للوجة
تجربتي مع نقص هرمون الذكورةتجربتي مع دعاء ربنا هب لنا من أزواجنا
تجربتي مع التلبينة يومياتجربتي مع بالون المعدة